الخطة الرئيسية للمطار المستدام (SAMP)
المراجعة البيئية للمشاريع القريبة
الأجل

النص المُحدَّث اعتباراً من فبراير 2019

نشكر كافة الوكالات والأفراد الذين أرسلوا التعليقات أثناء فترة تقييم المشاريع القريبة الأجل للخطة الرئيسية للمطار المستدام (SAMP)، والتي انتهت في 28 سبتمبر 2018. تأخذ إدارة الطيران الفدرالية (FAA) وسلطات مطار سياتل كافة التعليقات على محمل من الجدّ وهما تقدّران الجهود التي بذلها كل من الأفراد والوكالات في المشاركة.

وسيصدر عن إدارة الطيران الفدرالية وسلطات المطار وثيقتان منفصلتان، مع نشر أولاً التقييم البيئي بموجب قانون السياسة البيئة الوطنية (NEPA EA) والقرار ذات الصلة به؛ ويتبعه بعد ذلك بيان الأثر البيئي بموجب قانون السياسة البيئية للولايات ( SEPA EIS). وسيتم تحديد فترة لتلقي تعليقات الوكالات والتعليقات العامة لكلتا الوثيقتين.

تعمل سلطات المطار ووكالة الطيران الفدرالية على التحليلات البيئية ومتى تصلان الى فهمٍ أفضل لتوقيت مشاريع المستندات البيئية، ستقدّم السلطات التحديثات حول الجدول الزمني والخطوات التالية على هذا الموقع.

شرعت إدارة الطيران الفدرالية في إجراء تقييم بيئي بموجب قانون السياسة البيئة الوطنية (NEPA)، فيما قامت سلطات مطار سياتل ببيان الأثر البيئي (EIS) بموجب قانون السياسة البيئية للولايات (SEPA) بهدف تقييم وكشف الآثار البيئية المحتملة للمشاريع القريبة الأجل.

تمت مراجعة التعليقات التي تم تلقيها أثناء التقييم وسيتم أخذها بعين الاعتبار أثناء التحليلات البيئية. وتقوم سلطات المطار وشركتها الاستشارية بالتعاون مع إدارة الطيران الفدرالية (FAA) حالياً في إجراء التحليلات البيئية.

الخلفية

ما هي الخطة الرئيسية للمطار المستدام (SAMP)؟

تطلق سلطات مطار سياتل الآن دراسة مستفيضة حول التأثيرات البيئية المحتملة لـلخطة الرئيسية للمطار المستدام، بما يتوافق مع قانون حماية البيئة للولايات (SEPA) وقانون حماية البيئة الوطنية (NEPA). وتتطلب هذه القوانين مشاركة العموم. وتدعو سلطات مطار سياتل وإدارة الطيران الفدرالية الجمهور الى تقديم الآراء حول نطاق المواضيع التي سيتم دراستها في وثيقة المراجعة البيئية، والآثار البيئية المحتملة للمشاريع القريبة الأجل والبدائل المعقولة. وتم فتح فترة التعليق على مدى 60 يومًا لتوفير الفرصة لأصحاب المصلحة من الجمهور والوكالات لتقديم مساهماتهم في أقرب فرصة ممكنة أثناء عملية المراجعة البيئية.

من المتوقع أن تنمو منطقة ساوند بوجيه المركزية بمليون شخص إضافي بحلول عام 2035. وتُعدّ الخطة الرئيسية للمطار المستدام بمثابة مخطط للتغييرات في مطار سياتل تاكوما الدولي لتلبية الطلب المتوقع في المستقبل. في 30 مايو/أيار، أطلقت سلطات مطار سياتل حملة توعية عامة على مدى 16 أسبوعًا لإطلاع المنطقة على حالة الخطة الرئيسية للمطار المستدام.

تشتمل الخطة الرئيسية على مشروعات قريبة الأجل لمطار سياتل تاكوما الدولي (Sea-Tac) والتي من المقرّر أن يتم إنجازها بحلول عام 2027 وهي محور هذه المراحعة البيئية. وتشتمل الخطة الرئيسية أيضًا على رؤية طويلة الأجل لـلمطار، تتضمن مشروعات ليست مناسبة للمراجعة البيئية في المرحلة الراهنة، لأنها تتطلب مزيدًا من الدراسة وليست قابلة للتوقع بشكل معقول. قبل تنفيذ أي من مشاريع الرؤية طويلة الأجل، سيتم إجراء دراسات تخطيطية إضافية وعملية مراجعة بيئية مناسبة.

الغرض والحاجات

ماذا و لماذا

الحاجات
تم تحديد خمسة احتياجات أساسية للمشاريع القريبة الأجل:

  • عدم كفاية قدرة محطة الركاب على استيعاب مستويات الركّاب المتوقعة بكفاءة
  • التسهيلات غير الكافية لاستيعاب بكفاءة مستويات الشحنات المتوقعة
  • عدم الامتثال للمبادئ التوجيهية الصادرة عن الإدارة الفدرالية للطيران بشأن تصميم المطارات
  • التأخر المفرط للطائرات على المدرج
  • الافتقار إلى تخزين الوقود لتلبية الطلب المتوقع ولتلبية مبادرة الوقود المستدام لدى سلطات مطار سياتل

الغرض
يُعدّ مطار سياتل- تاكوما الدولي (Sea-Tac) موردًا أساسيًا للنقل حيث يعمل كمرفق رئيسي للنقل الجوي في المنطقة. الغرض من المشاريع القريبة الأجل هو تحسين الكفاءة التشغيلية، استيعاب النمو المستقبلي، وتوفير المزيد من السعة للوقود بما في ذلك الوقود المستدام للملاحة الجوية.

تُعدّ بيانات الغرض والحاجات جزءًا أساسيًا من عملية مراجعة البيئة. الحاجات تحدد المشكلة التي يتعين حلّها. الهدف هو حل المشكلة. سيتم استخدام بيانات الغرض والحاجات لتطوير البدائل التي سيتم دراستها خلال المراجعة البيئية.

الإجراء المقترح

المشاريع القريبة الأجل للخطة الرئيسية

يتمثل الإجراء المقترح في تنفيذ المشاريع القريبة الأجل التي حدّدتها الخطة الرئيسية (SAMP) والتي تشمل ما يقرب من 30 مشروعًا قصيرة الأجل من شأنها تحسين الكفاءة والسلامة والوصول إلى المطار ومرافق الدعم لشركات الطيران والمطار.

ستكون المشاريع القريبة الأجل كاملة أو تحت الإنشاء بحلول عام 2027.

سوف يستوعب الإجراء المقترح حوالي 477 ألف عملية سنوية خاصة بالطائرات و56 مليون مسافر سنوي.

وتشمل العناصر الرئيسية للإجراء المقترح بناء محطة ركاب ثانية، ومركز صيانة مركزي، ومرافق مناولة البضائع خارج المطار، وإعادة تنظيم طرق المطار، وتوسيع مرافق التزوّد بالوقود.